القنيطرة وريف درعا

استمرار المعارك في ريفي القنيطرة ودرعا

 

استهدف طيران النظام المروحي بلدتي مسحرة ونبع الصخر في ريف القنيطرة بالبراميل المتفجرة، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين.

في المقابل، قصفت قوات المعارضة أمس، تجمعات قوات النظام بمدينتي خان أرنبة والبعث وتلال الشعار و”اليو إن” وكروم جبا في ريف القنيطرة بقذائف المدفعية، محققين إصابات مباشرة. يذكر أن قوات المعارضة كانت انسحبت من تل “اليو إن” بسبب كثافة القصف المدفعي والصاروخي والجوي من قبل قوات النظام.

وقال مدير المكتب الإعلامي لتجمع “أحرار عشائر الجنوب”، محمد عدنان، في تصريح صحفي، إنه تم أمس تخريج نحو 150 مقاتل، بعد تدريبهم لعشرة أيام في مقرات التجمع. وأوضح أن الدفعة التي تخرجت ستعمل مع كتائب التجمع التي تنشط على الحدود السورية الأردنية، مؤكدّاً أن “التجمع مستمر بتخريج دورات جديدة لتكون جيشاً يستلم زمام المبادرة عسكرياً واجتماعياً”، وفق قوله.

أما في محافظة درعا، فقد ألقى طيران نظام الأسد المروحي اليوم، عدة براميل متفجرة على بلدات الغارية الغربية وعتمان والصورة وبصرى الحرير والحراك، ما أوقع شهداء وجرحى من المدنيين.

كما استهدفت قوات الأسد بلدات عقربا والشيخ مسكين وزمرين وتل الحارة في ريف درعا بالمدفعية الثقيلة، في حين رد الثوار بقصف تجمعات قوات الأسد في حواجز خربة غزالة وعتمان والمفطرة بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون.

وفي مدينة درعا، تصدى الثوار لمحاولة قوات الأسد اقتحام حي المنشية، وتزامن ذلك مع قصف عنيف على الحي بمختلف أنواع الأسلحة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*