مجزرة بشرفة

طيران العدوان الروسي يرتكب مجزرة مروعة في اللاذقية

 

قضى 50 مدنياً في حصيلة أولية، بينهم قيادي في الجيش الحر، وأصيب العشرات، بغارتين جويتين للطيران الروسي، حيث استهدفت الغارة الأولى منازل المدنيين في  بلدة بشرفة الغربية التابعة لجبل الأكراد . فيما شن الطيران الروسي الغارة الثانية بالتزامن مع تجمع الناس وفرق الإسعاف  وعناصر من الفرقة الساحلية الأولى لإجلاء الضحايا والجرحى ماأوقع المزيد من الضحايا، كان من بينهم النقيب باسل زمو قائد أركان الفرقة الساحلية الأولى التابعة للجيش الحر.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*