سوريا| إدانات دولية بعد قصف مخيم الكمونة

وصف مسؤول بارز بالأمم المتحدة الغارة الجوية التي استهدفت مخيم الكمونة في شمال البلاد بأنها قد ترقى إلى كونها جريمة حرب.

وقد قتل 30 شخصا على الأقل في غارة جوية استهدفت المخيم الواقع في منطقة تسيطر عليها المعارضة قرب الحدود السورية التركية.

وتظهر صور نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي خياماً محترقة في المخيم، قرب سرمدا في إدلب.

واعتبر البيت الأبيض أن الضحايا مدنيون أبرياء فروا من بيوتهم هربا من العنف.

ودعا ستيفن أوبراين، مسؤول الشؤون الإنسانية بالمنظمة الدولية إلى تحقيق في الهجوم على المخيم. وقال إن ما حدث “روعه وأصابه بالغثيان”. ودعا إلى “تحقيق فوري ومحايد ومستقل في الحادث الدامي”.

وأشار أوبراين، في بيان رسمي إلى أنه “إذا ثبت أن هذه الهجوم الفاحش استهداف متعمد لمنشأة مدنية، فإنه يمكن أن يرقى لأن يكون جريمة حرب.”

واتهم وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، بشار الأسد باحتقار الجهود الدولية لإقرار وقف لإطلاق النار .

فيما قالت تقارير إعلامية إن طائرات سورية أو روسية نفذت الغارة على المخيم.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*