الغوطة الشرقية| مديرا ومسرابا بيد جيش الإسلام ولا وزن للمناشدات

 سيطر جيش الإسلام على بلدتي مَديرا و مسرابا بريف دمشق، بعد اشتباكات مع مقاتلي فيلق الرحمن وجيش الفسطاط.

وتأتي هذه الاشتباكات رغم المناشدات المتكررة من قبل أهالي المنطقة، والآمال التي علقوها على وحدة فصائل المعارضة لوأد الخلافات.

ويذكر أن الخلافات والاشتباكات بين الفصائل في الغوطة الشرقية دخلت شهرها الأول، دون نتائج ملموسة باتجاه وقف الاقتتال، ما يراه البعض أمر يسهل على النظام التفرد ببعض مناطق الغوطة والسيطرة عليها من جديد.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*