باريس| اجتماع وزاري لمتابعة الملف السوري

ينعقدُ في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم، اجتماع ٌدولي على المستوى الوزاري لمناقشةِ  تطورات الملف السوري، يحضرهُ رئيسُ الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، وكل من ممثلي السعودية وقطر وتركيا  وفرنسا  والولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي “جان مارك إيرولت” إن الوزراءَ سيبحثون إطلاقَ مبادرةٍ تتعلقُ بالعودةِ إلى مسار جنيف التفاوضي، مضيفاً أن المناقشاتِ ستطرحُ ملفَّ الهدنة، وإيصالَ المساعداتِ الإنسانية إلى المناطقِ المحاصرة ،وإلزامَ النظامِ بالقرراتِ الدولية.

كما قال عضو الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس إن الهدفَ من الاجتماع هو إنشاءُ مركزِ قوةٍ جديد، للضغط على الولايات المتحدة، لتضغطَ بدورِها على روسيا كي لا تُنسَفَ العمليةُ السياسية في سوريا برمَّتِها.

كذلك قال وزيرُ الخارجية الألماني “فرانك فالتر شتاينماير”في حديث صحفي يوم أمس، أن حلَّ الملفِ السوري ،لا يمكنُ أن يكونَ عسكرياً، داعياً موسكو إلى الضغط على بشار الأسد من أجل القبولِ بالحل السياسي.

وأضاف “شتاينماير” أنه حانت الفرصةُ لـكل اللاعبينَ الأساسيين الفاعلين في الشأن السوري من أجل إجراءِ الحوار، لافتاً إلى أن ذلك قد لا يضمن النجاح، ولكنَّ هذا أفضلُ ما تمَّ التوصُلُ إليهِ خلالَ السنوات الخمس الأخيرة. 

وكان الوزير الألماني قد حمّلَ النظامَ السوري مسؤوليةَ الاستمرارِ في ارتكابِ خروقاتٍ ضدَّ الهدنة، واصفًا الغارات الأخيرة على مدينة حلب، بأنها انتهاكٌ لمعايير أساسية في القانون الدولي الإنساني.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*