وأضافت قناة المنار التابعة للحزب أن المعلومات الأولية “تشير إلى أن انفجاراً كبيراً استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، مما أدى إلى مقتل القائد مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) وإصابة آخرين بجراح”.

وتابعت  “إن حزب الله يجري تحقيقا لتحديد طبيعة الانفجار وأسبابه، وهل هو ناتج عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي” وسنعلن المزيد من نتائج التحقيق قريبا”.

وبدر الدين (55 عاما)، هو أحد كبار المسؤولين في الحزب، ووفقا لتقييم للحكومة الأميركية فإنه كان مسؤولاً عن العمليات العسكرية في سوريا.

وفي العام الماضي خلص بيان لوزارة الخزانة الأميركية يتضمن تفاصيل عقوبات على بدر الدين، إلى أنه مسؤول عن العمليات العسكرية للحزب في سوريا منذ 2011 وأنه رافق حسن نصر الله أثناء اجتماعات للتنسيق مع بشار الأسد.

ووجهت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تدعمها الأمم المتحدة إلى بدر الدين -وهو شقيق زوجة عماد مغنية القائد العسكري السابق والذي قتل بذات الطريقة 2008 – تهمة التورط في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في عام 2005.

وكان صدر عليه حكم بالإعدام في الكويت عن دوره في هجمات بالقنابل هناك في 1983. وهرب من السجن بعد غزو العراق للكويت إبان حكم الراحل صدام حسين في 1990.