مجلس الأمن| على كافة الأطراف السورية احترام “الهدنة”

دعا مجلس الأمن الدولي كافةَ الأطراف في سوريا لاحترام وقف الأعمال العدائية، وضرورةَ التطبيق الفوري للقرار 2254، دون أن يحدد من هي الجهة المتهمة بخرق الهدنة.

و في بيان له صدر عقب اجتماعه في نيويورك يوم أمس، أعرب المجلس عن قلق المجتمع الدولي حيالَ انتهاكات قرار الهدنة الذي أقره مجلس الأمن في القرار رقم 2268 الصادر في شهر شباط الماضي.

ورحب بيان مجلس الأمن، بجهودِ الولايات المتحدة وروسيا في دعمِهِما لوَقفِ الاعمال القتالية، والتزامِهِما بتطبيقِهِ على الارض، اضافة ًلاستخدام نفوذيهِما للضغطِ على أطراف الصراع في سوريا، وحثهِم على التقيُدِ بالهدنة والتحلي بضبط النفس. 

كما أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك، أن المحادثات السياسية السورية لم تصل إلى طريق مسدود، مُتوقعاً أن يُعلِنَ المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا استئناف المباحثات في وقتِ قريب. 

داعيا ًالمجموعةَ الدولية لدعم سوريا إلى التأثيرِ على جميعِ الاطراف للحدِّ من آثارِ العنف وايصال المساعدات الانسانية، والالتزام بالهدنة، والعودة إلى طاولة المفاوضات.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*