روسيا تسعى لتوريط واشنطن بالقصف والأخيرة ترد

تسعى موسكو بشكل كبير لإشراكِ واشنطن في الغاراتِ الجوية على سوريا، في محاولة منها للحدِ من الانتقاداتِ الدولية الموجهةِ ضِدَّها، حولَ استهدافها للمدنيين والنقاط الطبية، إضافةَ لاستهدافَها فصائل المعارضة المعتدلة.

وقد أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن بلادَهُ اقترحت على واشنطن وبصفتها مُشارِكَةً في المجموعة الدولية لدعم سوريا، اقترحت بَدءَ أعمالٍ مُشتركةٍ لسلاح الجو الروسي وسلاحٍ جوِّ التحالفِ الدولي لتوجيهِ ضرباتٍ ضدَّ ما أسمتهُ بالمجموعاتِ المسلحةِ غيرِ الشرعية في سوريا. 

وأشار شويغو إلى أن الضرباتِ ستشمَلُ جبهةَ النصرة والمجموعاتِ المسلحة غيرَ القانونية التي لا تُؤيدُ نظامَ وَقْفِ الأعمالِ العدائية، إضافةً لاستهدافِ قوافلِ تهريبِ الأسلحةِ والذخائر للمجموعاتِ المسلحة عبر الحدودِ التركية، مع ضمانِ عَدَمِ قصفِ المَواقِعِ المَدنيةِ والمراكزِ السكنية، على حد تعبيره.

فيما قالَ المُتحدثُ باسمِ وزارةِ الدفاعِ الأميركية جيف ديفيس في تعقيبٍ على كلام شويغو، إن بلادَهُ لم تتسلم رسمياً الاقتراحَ الروسي، مؤكداً أن واشنطن لا تتعاون ولا تنسق مع موسكو بشأن العمليات العسكرية في سوريا.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*