الأخضر الإبراهيمي: تحول سوريا لـ”صومال” أخطر من التقسيم

اعتَبرَ المبعوثُ الأُممي السابق إلى سوريا “الأخضر الإبراهيمي”،  أنَ “صَومَلَةَ” سوريا، أَشدُ خَطَراً من تقسيمها، مُعرباً عن أملهِ أن يُفضي التقاربُ الأميركي الروسي، حيالَ الشأن السوري، إلى حلٍ سياسي يُرضي جميعَ الأطراف.

جاءَ حديثُ الابراهيمي خلالَ محاضرةٍ أَلقاها في الجزائر، يومَ أمس، مُعتبراً أن سببَ إخفاقِ الحلِ السياسي، هو وجودُ دولٍ إقليميةٍ وأوروبيةٍ غيرُ جاهزةٍ لمساعدةِ السوريينَ على الحل، مُنتقداً في الوقتِ ذَاتهِ، بشار الأسد الذي سبقَ ونَصَحَ الحُكامَ العرب، بأن يَتَعاملوا بمرونةٍ مع الاحتجاجات التي اندلعت في بُلدانهِم، بينما لَجَأَ هو إلى استخدامِ القوةِ المفرطةِ، مع المظاهراتِ في مدينةِ درعا.

وكانَ الإبراهيمي حَذَرَ مراتٍ عدة، من تحولِ سوريا إلى “دولةٍ مفككةٍ ” على غِرارِ أفغانستان والصومال، وقَالَ في مُنتصفِ عامِ ألفين وأربعةَ عشر إن سوريا لن تتقسم، بَل سَتصبحُ دولةً فاشلةً، يَنتشرُ فيها زعماءُ مليشياتٍ عسكرية.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن غرفة الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*