سياسة| هذه الأسباب وراء استقالة علوش

أَعلنَ كَبيرُ المفاوضين في الهئيةِ العُليا للمفاوضات، محمد علوش، استقالتهُ من مَنصبهِ احتجاجاً على فَشلِ المُجتمعِ الدولي في إحرازِ أي تَقدمٍ للتوصلِ لحلٍ سياسي في سوريا.

وقَالَ علوش في بَيانٍ لهُ، يَومَ أمس، إنَ استقالتَهُ جَاءت بِسببِ اخفاقِ المُفاوضات، في تَحقيقِ أي تَسويةٍ سِلمية أو تَخفيفِ المُعاناة عن الشعبِ السوري، مُطالباً الدولَ الكبرى بمُمارسةِ المَزيدِ من الضغطِ على النِظامِ السوري وحُلفائهِ، لِإلزامهِ بِوقفِ هَجماتِهِ ضِدَ المَدنيين.

ودَعا علوش في بَيانهِ، فصائلَ المُعارضة وجميعَ القوى السياسية إلى التَوحدِ، مُتمنياً من الهيئةِ العليا أن تَستمرَ بِتَمَسُكِها بثوابتِ الثورة، وأن تَكونَ نَواةً لِتوحيدِ الصفوف، وليسَ للمُفاوضات فقط.

فيما قَالَ رَئيسُ وَفدِ المُعارضة، أسعد الزعبي، في مُقابلةٍ تلفزيونية، إنهُ يَرغبُ في تَركِ مَنصبهِ في الهيئةِ العُليا، مُعتبراً أنَ المُناشداتِ التي أَطلقتها المُعارضة، لم تلقَ أي ردٍ منِ المُجتمعِ الدولي، للسماحِ للمساعداتِ الإنسانيةِ بالدخولِ إلى المناطقِ المُحاصرة.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*