وقالت ديبونيار التي ترأس المجموعة البرلمانية للاجئين، إن هذا الأمر يجب أن يخضع له كل من يحصل على حق الإقامة في بريطانيا من اللاجئين باعتباره سيكون وسيلة لتحسين السلوك الذكوري تجاه النساء.

وأوضحت النائب في تصريحات لصحيفة ذا ديلي تلغراف البريطانية إن القادمين الجدد يحتاجون إلى تقديمهم للحضارة الجديدة التي سيتعاملون معها مع ما يتضمنه ذلك من قضايا حساسة.

وقالت البرلمانية إنها ترغب في ألا تتسبب واقعة فردية للتحرش الجنسي في أن يطلب البريطانيون منع اللاجئين من دخول البلاد وهو ما حدث في ألمانيا.

في هذه الأثناء قررت النرويج أن يخضع كل طالب لجوء للبلاد إلى دروس في حقوق المرأة واحترامها وذلك أيضا في أعقاب وقائع للتحرش الجنسي في إحدى المدن النرويجية بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان.