أنقرة| حجاب والعبدة مع الفصائل لمضاعفة التنسيق

اجتمع منسق الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب وأنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بمقر وزارته  في أنقرة أمس الإثنين.


وتناول الاجتماع الحديث عن الأوضاع الإنسانية المتردية في حلب وغيرها من المدن والبلدات جراء الحصار الغاشم عليها من قبل قوات النظام والميلشيات الطائفية الحليفة له، وما يتسبب به القصف الروسي للمناطق الآهلة بالسكان من خسائر بشرية فادحة، وسبل وقف هذه الحملة الدموية وإلزام القوى الداعمة لبشار بتطبيق القرارات الأممية ذات الصلة.


كما عقد وفد الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة حجاب والعبدة اجتماعا موسعا مع ممثلين عن الفصائل العسكرية لمناقشة آليات التعامل مع تدهور الأوضاع الأمنية والإنسانية في حلب وسبل التصدي للحملة التي يشنها النظام وحلفاؤه ضد المدينة وغيرها من المدن والبلدات السوريةالتي يتعرض سكانها للحصار والقصف العشوائي.


يأتي هذا الاجتماع ضمن الجهود التي تبذلها الهيئة لتعزيز التواصل والتنسيق مع مختلف مكوناتها، وإيجاد آلية موحدة للتعامل مع الأزمات ميدانياً ودبلوماسياً. بحسب البيان الصادر عن المكتب الإعلامي للهئية.


كما أعرب الحضور عن رفضهم لمضامين التوافقات التي يتم تسريبها بين الدول الكبرى، وما يمارس من ضغوط لخفض سقف الثورة وإطالة بقاء بشار ونظامه، والترويج لإمكانية التعاون معه في محاربة الإرهاب.
وتم التحذير من مخاطر شرعنة الجرائم التي يرتكبها حلفاء النظام في سوريا أو التعاون معهم بحجة احتوائهم أو تحت أي ذريعة أخرى واهية.

 

الأناضول.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*