وقال الوزير التركي في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، إن وفدا يضم مسؤولين من وزارة الخارجية والجيش والمخابرات سيتوجه إلى روسيا اليوم  لإجراء محادثات بشأن الأزمة السورية.

وتشكل روسيا الداعم الأكبر لـبشار الأسد وتشن غارات جوية تستهدف فصائل من المعارضة والمدنيين، بينما تعد تركيا الداعم الإقليمي الأكبر للمعارضة السورية وفق التصريحات التي يدلي بها مسؤولون أتراك.

وتأتي هذه التطورات بعد المصالحة التركية الروسية ولقاء الرئيس رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين بعد حل أزمة إسقاط تركيا للطائرة الروسية باعتذار تركي لروسيا.

وكان بوتين قال عقب لقائه مع أردوغان، أمس الثلاثاء، إن روسيا وتركيا لديهما هدف مشترك يتمثل في حل الأزمة في سوريا وإن من الممكن حل الخلافات بشأن كيفية التصدي لها.

وأضاف أن وجهات النظر الروسية والتركية بشأن سوريا لم تكن متوافقة دائماً، لكن الدولتين اتفقتا على إجراء مزيد من المحادثات والسعي إلى إيجاد حلول.