سراقب| كيف بات “استديو ألوان” بعد العدوان الأخير

بعد الغارات الروسية الغادرة على إدلب وريفها خلال الأسبوع الفائت، هكذا بات المشهد في استديو راديو ألوان بسراقب، علما ًأن المؤسسة علقت عملها في المدينة، حرصاً على سلامة الكادر هناك واحتجاجاً على سياسة الإجرام المتبعة من النظام السوري والطيران الروسي. 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*