الولايات المتحدة والعراق على علم بضربات روسيا من إيران !

قَالَ مَسؤولٌ في وزارةِ الخارجيةِ الأمريكية إنَ استخدامَ روسيا لقاعدةٍ جويةٍ إيرانية، لتنفيذِ ضرباتٍ عسكريةٍ في سوريا، أمرٌ “مؤسف لكنه غير مفاجئ”، مُضيفاً أنَ واشنطن لا تزالُ تُقّيمُ مدى التعاونِ الروسي الإيراني.

وقالَ المُتحدثُ باسم الوزارة، مارك تونر إنَ استخدامِ روسيا لقواعد إيرانية لنْ يَمنعَ بلادَهُ من التوصلِ إلى اتفاقٍ مع موسكو للتعاونِ المشترك في القتالِ ضدَ تنظيمِ الدولة في سوريا، مُؤكداً أنَ واشنطن لمْ تَصِلْ بعد إلى اتفاقٍ مع موسكو بشأنِ هذا التعاون. 

فيما أكد قائدُ قواتِ التحالُفِ الدولي كريستوفر غارفر للصحافيين أن الروس أبلغوا واشنطن أنهم سيعبُرون، وأنهم قد يكونون في محيط الطائرات الأميركية في العراق أو سوريا.

كذلك قَالت وزارةُ الخارجية الروسية في بيانٍ لها يومَ أمس، إن الوزيرَ سيرغي لافروف بحثَ مع نظيرهِ الأمريكي جون كيري هاتفياً كيفيةَ تَنفيذِ اتفاقٍ روسي أمريكي بشأنِ تَنسيقِ العملِ في سوريا للتوصلِ إلى وقفٍ لإطلاق النار.

وكانت وكالاتُ أنباءٍ روسية نقلت أمس الأول، عن وزيرِ الدفاع الروسي سيرجي شويجو قولهُ، إنَ موسكو والولايات تقتربانِ من بدءِ عملٍ عسكري مُشترك ضدَ من وصفتهم بــ” المتشددين” في حلب.

وقد اعترف رئيس الحكومة العراقيّة حيدر العبادي، أمس، بفتح أجواء العراق أمام روسيا لضرب سوريا. وقال في مؤتمر صحافي عقده في بغداد، إنّ “الموافقة على فتح أجوائنا أمام روسيا كان ضِمن شروط”، مضيفاً أن بغداد لم تتسلم طلباً رسمياً من روسيا بمُرورِ أنواعٍ منَ الصواريخ عبر أجوائها.

 

وكالات

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*