وأفاد نشطاء، ومصادر في قوات سوريا الديمقراطية لـ رويترز ظهر اليوم الثلاثاء، إن “اتفاقا تم التوصل إليه من أجل وقف إطلاق النار في ‫الحسكة بين  النظام والقوات الكردية برعاية ضباط روس”.

وحسب المصادر، فإن “الاتفاق تم التوصل إليه في قاعدة حميمم باللاذقية (حيث تتمركز قوات روسية) وينص على احتفاظ النظام بتواجده العسكري في الحسكة وفق ما كان عليه قبل بدء الاشتباكات الأخيرة..”.

كما ينص الاتفاق على أن تحل قوات النظام ما يعرف “بميليشيات الدفاع الوطني الموالية”، وتنقل عناصرها إلى حلب، وفق مصادر قوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل تنظيم الدولة في منبج، ويقاتل الأكراد في صفوفها.

وأكد تلفزيون النظام بدوره التوصل إلى “اتفاق لوقف إطلاق النار”، مشيرا إلى أنه ينص على فتح جميع الطرق في الحسكة واستمرار العمل والمساعدة بخصوص حل المشكلة الكردية.

ومنذ اندلاع الاشتباكات قبل نحو 6 أيام، نجح الأكراد في السيطرة على نحو 90% من مدينة الحسكة، حسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت الأنباء تضاربت في الأيام القليلة الماضية بشأن نجاح الوساطة الروسية بالتوصل إلى هدنة، فقد أعلن مصدر عسكري موالي للنظام أمس الاثنين عن اتفاق وقف إطلاق نار، إلا أن وحدات حماية الشعب نفت ذلك وقتها.