جرابلس| عادت مع الحر، وكيري يعلن انسحاب “الديمقراطية”

سيطرت فصائل المعارضة أمس على كامل مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي، إضافة لعدد من القرى المحيطة بها، عقب معارك عنيفة مع تنظيم الدولة، وبدعم من القوات الخاصة التركية وطائرات التحالف.

وسيطرت الفصائل صباح اليوم، على قرية العمارنة جنوب جرابلس بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية.

كما أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية إضافية إلى المنطقة الحدودية، عبر قرية “كركميش”، مؤلفة من 10 دبابات إضافة لسيارات إسعاف عبروا الحدود.

أبلغ وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، انسحاب وحدات حماية الشعب الكدرية، إلى شرقي نهر الفرات.

وذكرت مصادر دبلوماسية تركية، لوكالة الأناضول، أن كيري اتصل هاتفيًا صباح اليوم بجاويش أوغلو، موضحةً أن الوزيرين بحثا المساعي الرامية إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم في سوريا.

وكان رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قال في مقابلةٍ تلفزيونية يومَ أمس، إن التوغلَ العسكري التركي شمال سوريا، سيتواصل إلى حين عودةِ وحداتِ حماية الشعب الكردية إلى شرقِ نهر الفرات، مضيفا أنه ليس لدى بلاده أطماع في الأراضي السورية، وكل ما يهمها، هو عدم احتلال أراضي ذلك البلد من قبل منظمات إرهابية مثل “ب ي د” و”ي ب ك”.

وقد قالَ المُتحدثُ باسمِ البيتِ الأبيض، جوش إرنست، إنَ عمليةَ “درع الفرات” التي بَدأتها تركيا فجرَ أمس، هي مثالٌ مهمٌ حولَ الجهودِ التي تَبذلها أنقرة لمكافحةِ ما أسماها بـ “التنظيمات الإرهابي”.

 

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*