الأمم المتحدة| عينها على الكاستيلو، وهدنة روسية قادمة !

أعلن المبعوثُ الدوليُ إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن روسيا وَافقت على هدنةٍ إنسانيةٍ لمُدةِ 48 ساعة لإدخالِ موادَ إغاثية إلى مدينة حلب، لكنَّ الأممَ المتحدة تنتظرُ ضماناتٍ ممن أسماهم أطرافاً أخرى على الأرض.

وقال دي ميستورا للصحفيين في جنيف إن شاحناتِ نَقلِ المساعدات جاهزةٌ ويُمكِنُها التحرُكُ في أيِ وقت.

وقد قالَ مُنسِقُ فريقِ العملِ الإنسانيِّ الأممي بسوريا يان إيغلاند إنَّ خُطةَ الأممِ المتحدة لإغاثةِ حلب تتضمنُ 3 عناصر، هي: توزيعُ الموادِ الغذائية في مناطقِ سَيطرةِ المعارضة في الشرق، وتلك الخاضعةُ للنظامِ في الغرب بشكلٍ متزامن، بالإضافةِ لإصلاحِ شبكةِ الكهرباءِ في الجنوب التي تُغَذي مَحطاتِ ضخِّ المياهِ بالطاقة والتي تُمِدُّ أكثرَ من مليونِ شخصٍ بِحاجَتِهِم منَ المياه.

فيما رفضت الحكومةُ السورية المؤقتة، في بيانٍ نشرته، يوم أمس، قرارَ الأممِ المتحدة اعتمادَ طريقِ “الكاستيلو” معبراً وحيداً، لإدخال المساعدات الإنسانية إلى الأحياءِ الشرقيةِ في مدينة حلب، مؤكدةً إمكانيةَ إيصالِ هذه المساعدات عبرَ طريقِ الراموسة.

وطالبت “الحكومة المؤقتة” الأمم المتحدة بإعادةِ النظر في الخطةِ المقترحة، واعتمادِ طريقِ الراموسة ممراً لإدخالِ المساعداتِ الإنسانية، متعهدةً بتقديمِ كل المساعداتِ اللوجستية لإنجاحِ الخطة.

وكان دي ميستورا قال في وقتٍ سابق إن طريقَ الكاستيلو هو الطريقُ الأفضل والأقصرُ لإيصال المساعدات.

 

ألوان ..

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*