إدلب| وريفها تستقبل ضيوف داريا

وصَلَ الأهالي الذين خرجوا من داريا إلى إدلب ضمن اتفاقِ على إخلاء المدينة من سُكانِها، وأشارت مصادرُ إعلامية إلى أن العددَ الكاملَ المُقررَ خروجه من داريا يبلغُ 4 آلاف شخص من بينهم نساء وأطفال ومُسِنون ومُقاتلون.

مُوضحةً أن عددَ من خَرَجَ حتى الآن يبلغُ 800 شخص، وَصَلَ مِنهم 285 إلى إدلب، والباقون قامَ النظام بإيداعهم في مراكِز إيواءٍ بريف دمشق.

وبوصول هذا العدد إلى إدلب، تنتهي المرحلة الأولى من الاتفاق المبرم بين النظام السوري وفصائلِ المعارضة في داريا، حيث من المُقَرّرِ أن يَخرُجَ بقيةُ الأهالي والمقاتلين خلالَ الأيامِ القادمة.

وكان فريقُ الطوارئ بمنظمة “بنفسج” الإغاثية، في بلدة بابسقا بريف إدلب، قد عمِلَ على تَجهيزِ مئةِ غرفة لاستقبالِ أهالي داريا.
وشملتِ التجهيزات توفيرَ أغطيةٍ، وسللاً غذائية، ومنظفات، كما حَضَّرَ الفريق التجهيزاتِ الطبية اللازمة.

وقالَ مسؤولُ غرفةِ الطوارئ التي تم تشكيلها لهذا الغرض، إنَ الغرفةَ تضمُ إلى جانبِ الناشطين والفصائل جميعَ المنظماتِ التي تريدُ تقديمَ المساعدات لمقاتلي المدينة وعائلاتهم.

كما أصدر المجلسُ المحلي لمدينة داريا بياناً، يوم أمس، أكدّ فيه، أن “غرفةَ الطوارئ” هي الجِهَةُ المُفوَضةُ والمعتمدةُ من قِبَله، لتنسيقِ الجهودِ الإغاثيةِ واستقبالِ وتأمينِ أهالي داريا.

كذلك أطلق المجلس في كفرنبل نداء توجهَ بهِ إلى أهالي المدينة، داعياً إياهم لاستقبالِ المَدنيّين الواصلينَ من داريا حسبَ استطاعَتِهِم.

 

 

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*