نيويورك| مجموعة دعم سوريا اتفقوا ألا يتفقوا !

أكدت الخارجية الأميركية أن المجموعة الدولية لدعم سوريا اتفقت على ضرورة استمرار وقف إطلاق النار في سوريا بموجب الخطة الأميركية الروسية رغم تواصل أعمال العنف.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد عقب خروجه من الاجتماع الذي عقد في نيويورك للمجموعة أن الاتفاق مع روسيا لم يمت، على حد تعبيره

من جهته، قال المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إن كل المجتمعين أبدوا قلقا إزاء مصير الهدنة.

وأضاف أن هذه الهدنة لن تنتهي إلا بإعلان البلدين ذلك، (الولايات المتحدة وروسيا) وذلك بعد إعلان النظام انتهاء الهدنة التي استمرت أسبوعا.

وفي وقت سابق، أعربت موسكو عن استعدادها لمواصلة العمل على تنفيذ الاتفاق، وذلك عقب يوم دام في سوريا شهد استهداف قافلة إغاثة أممية في حلب وسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال مصدر روسي لعدد من الوكالات: “حقيقة.. إننا هنا، وإننا نشارك في اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا تأكيدا لرغبتنا في مواصلة العمل، لا يمكنكم فقط التخلص من كل ما حققنا خلال عام”.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أن الاتفاق الأميركي الروسي هو الخيار الوحيد لإنهاء العنف في سوريا. لكن نظيره الفرنسي جان مارك أيرولت قال “لا أستطيع القول إننا سننقذ اتفاق وقف إطلاق النار”.

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن على القوى العالمية أن تدرس إن كان هناك سبيل للعودة إلى المفاوضات بشأن هدنة في سوريا “أم أن الأمر أصبح ميؤوسا منه”.

وفي نيويورك أيضا، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بـ”وقف القتال” في سوريا، وذلك عند افتتاحه أعمال الجمعية العامة السنوية للمنظمة الأممية.

وبينما دعا بان “كل الأطراف التي تتمتع بنفوذ إلى العمل من أجل وقف القتال وبدء المحادثات” اعتبر دي ميستورا أن قصف قافلة الإغاثة الإنسانية بسوريا يغير قواعد اللعبة، قائلا إن المجموعة الدولية لدعم سوريا ستجتمع يوم الجمعة المقبل لمحاولة إعادة تطبيق الهدنة.

 

 

وكالات 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*