ميداني| هدنة روسية “خجولة” لحلب، ومقتل قيادي في “فتح الشام”

أعلنت وزارةُ الدفاع الروسية وقفَ الغاراتِ على مدينة حلب لمدة 8 ساعات يومَ الخميس المقبل، على أن يتمَّ بموجبِها فتحُ ممراتٍ لخروج مقاتلي المعارضة، إضافة للمدنيين الراغبين في المغادرة.

وقال رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للجيش الروسي سيرغي رودسكوي إن ما وصفها بالهدنة الإنسانية ستبدأ الساعة 8 صباحاً بالتوقيت المحلي. وتنتهي الساعة 4 عصراً، مشيراً إلى أن القوات الجوية الروسية وقوات النظام ستوقف خلال هذه الفترة الغارات الجوية وإطلاق النار من أي أسلحة أخرى.

فيما تَواصَلَ استهدافُ المدنيين، حيث جددت المقاتلاتُ الروسية صباح اليوم غاراتِها على أحياء حلب، موقعةً 5 قتلى وأكثرَ من 20 جريحاً في حي بستان القصر، كما ارتكبت المقاتلاتُ الحربية يوم أمس مجزرةً مروعة في قرية عويجل بالريف الغربي، راح ضحيتَها 40 قتيلاً وعشراتُ الجرحى، بينهم أطفالٌ ونساء، وذلك جراءَ استهدافِ منازلِ المدنيين بالصواريخ الارتجاجية، في حين سقطَ 5 قتلى بغاراتٍ مماثلة على منطقة الزعرورة قُربَ بلدة كفرناها.

كما سيطرت فصائلُ غرفة عمليات درع الفرات على 8 قرى جديدة، بريف حلب الشمالي بعد اشتباكاتٍ مع تنظيم الدولة، وهي قرى ” العيون والغوز والباروزة والواش وبرعان وتلتانة وقعركلبين وشدود”.

واستهدفت مقاتلةٌ حربية يُعتَقَدُ أنها تابعةٌ للتحالف الدولي سيارةً غربي مدينة إدلب، ما أدى لمَقتَلِ شخصٍ وجَرحِ آخرين، وقالت مصادرُ إعلامية أن القتيل هو قياديٌ في جبهة فتح الشام.

كذلك قصفت الطائراتُ الحربية الرستن وتلبيسة وقرى الفرحانية وعيون حسين وأم شرشوح وغرناطة بريف حمص الشمالي، ما أدى لمقتلِ شخصٍ وإصابةِ آخرين من المدنيين، في حين سقط عددٌ من الجرحى جراء قصف مدفعي من قوات النظام على قرية الزعفرانة.

 

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*