تقرير| خسائر الميليشيات الطائفية في ازدياد !

قال نائبُ القائدِ العام للحرسِ الثوري الإيراني حسين سلامي إن مَن يَفرِضُ مُعادلاتِه على الوضعِ الميداني في سوريا ستكونُ لهُ الكلمة الأولى في المفاوضاتِ السياسية، مشيراً إلى أن التغييراتِ في الميدان هي لصالحِ ما سماها “جبهةُ المقاومة“.

وبالحديث عن مشاركة ما أسماه سلامي “جبهة المقاومة” في القتال إلى جانب النظام نستعرض واياكم خسائر الميليشيات الطائفية في معركة حلب في سياق هذا التقرير.


إعداد : نسمة مصطفى

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*