ميداني| طلب المغادرة الروسي مرفوض، وضحايا غارات “سراقب” ترتفع

ارتفع عدد ضحايا المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الحربية يوم أمس في مدينة سراقب، إلى 8 قتلى على الأقل بينهم طفلة و4 سيدات، في حين تعرضت مدينتا معرة مصرين وجسر الشغور صباح اليوم لقصف جوي أسفر عن 4 قتلى.

واستهدفت طائرة من دون طيار، يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، بغارة جوية سيارة في بلدة «كفرتخاريم» كان يستلقها شخصان، ما أدى لمقتلهما على الفور.

كما رفضت فصائل من المعارضة طلبا روسيًّا بمغادرة مدينة حلب، بعد أن أعلنت روسيا عن هدنة لعشر ساعات يوم غدا الجمعة. وقال القيادي في تجمع “فاستقم كما أمرت” زكريا ملاحفجي ” بتصريح صحفي، هذا الأمر مرفوض على الإطلاق”، نافيا أن تكون هناك ممرات تضمن خروجا آمنا.

بينما قضى 9 مدنيين صباح اليوم بقصف روسي على قرية ميزنار بريف حلب الغربي، في حين قتل 20 آخرون يوم أمس، في بلدات القاسمية والاتارب واورم الكبرى بالريف ذاته، إثر قصف من الطيران الحربي والمروحي.

كذلك استهدفت فصائل المعارضة بعربتين مفخختين مواقع لقوات النظام داخل حي حلب الجديدة، فيما تصدت الفصائل لمحاولة تقدم قوات النظام على جبهة منيان ومشروع 1070 شقة في حلب. وعاد التيار الكهربائي إلى أحياء المدينة عبر خط خناصر، كما عادت المياه من محطة باب النيرب.

 

ألوان .. 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*