ميداني| مجزرة “للروسي” في كفرناها، ومقتل قائد “جيش التحرير”

تصدت فصائلُ المعارضة لمحاولةِ تقدمِ قواتِ النظام على أطرافِ حيِّ حلب الجديدة ومَشروعَي 3000 و 1070 شقة غربَي حلب، وتمكنت من تدميرِ مِدفَعِ 23، كما استهدفت مَعاقلَ القوات في حيِّ جمعية الزهراء بقذائفِ الهاون، محققة إصابات مباشرة.

كما تمكنت فصائل المعارضة من تدمير 3 سياراتٍ عسكرية للنظام، أثناء مُرورِها على طريق إمداد النظام إثريا _خناصر ، عقبَ استهدافِها بصواريخَ مضادةٍ للدروع.

وأعلن حزبُ الله اللبناني عن مَقتَلِ 8 من عَناصرهِ يوم أمس على يدِ فصائلِ المعارضة في حلب. ليرتفعُ عددُ قتلى ميليشيا الحزب خلالَ معركةِ “كسرِ الحصار” إلى 24 قتيلاً، منذ انطلاقِها في 28/10.

فيما ارتكبت المقاتلاتُ الروسية مَجزرةً في مدينة كفرناها بالريف الغربي، راح ضحيتَها 10 مدنيين على الأقل وعددٌ من الجرحى بينهم أطفال ونساء. وأعلن جيشُ التحرير المنضوي في غرفةِ عملياتِ درع الفرات، عن مَقتلِ قائدهِ العام “محمد الغابي” متأثراً بجراحه في ريفِ حلبَ الشمالي، خلالَ مُشاركتهِ في المعاركِ ضدَّ تنظيمِ الدولة.

بينما قضى مدنيٌ إثرَ انفجارِ قنبلةٍ عنقودية من مُخلفاتِ قصفٍ سابق على بلدةِ التمانعة، وسَقطَ عددٌ منَ الجرحى في معرةِ النعمان، جراءَ غاراتٍ الطائراتِ الحربية بالصواريخٍ المظلية على أحياءِ المدينة، ولم تُسَجَل إصاباتٌ بشرية بعد قصفٍ مماثل تعرضت على قرى “حيش ومعرحطاط وخان شيخون”.

كذلك تمكنت الفصائلُ من السيطرة على أجزاء واسعة من قرية “شليوط” بريف حماه، كما استهدفت مَعاقلَ النظام في قرية كوكب بقذائفِ الهاون، وقصفت المعمل الأزرق شمالَ صوان بالمدفعية، مُحققةً إصاباتٍ مباشرة.

 

 

ألوان ..

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*