ميداني| “الديمقراطية” نحو الرقة، وغارات أوقعت ضحايا بخان شيخون

سيطرت “قوات سوريا الديمقراطية” على قريتي لقطة والحيوي في ريف الرقة الشمالي، بعد معارك مع تنظيم الدولة بغطاء من طيران التحالف الدولي، ضمن عملية “غضب الفرات”.

وأفادت مصادرُ إعلامية، بمقتلِ 3 مدنيين في قصفٍ لطائراتِ التحالف استهدف محيطَ مدينة الرقة.

كما أعلن رئيسُ هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دنفورد أن عمليةَ عزل الرقة ستستغرقُ أشهراً، وأن الولايات المتحدة ستعملُ مع تركيا وأطرافٍ أخرى لتحديد تشكيلةِ القوات التي ستقومُ فعلياً بالسيطرة على المدينة وإدارتِها، مضيفاً أن بلاده تعلمَ بأن قواتِ سوريا الديمقراطية ليست الحلَّ للسيطرة على الرقة.

كلام دانفورد جاء خلالَ تصريحٍ صحفي أوضحَ خلالهُ أنه يَجري حالياً إيجادُ الخليطِ المناسب للقوات التي ستسيطرُ على الرقة، وذلك بتشكيلها من قبل عشائرَ محلية وسكانِ، ومن المعارضة السورية والجيشِ الحر.

فيما استعادت فصائلُ المعارضة فجر اليوم السيطرة على نقاطِ خسرتها في منطقة العويجا شمال حلب، عقب اشتباكاتٍ عنيفة مع قوات النظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني المساندة لها. وأحبطت الفصائل هجوماً واسعاً لقوات النظام على مشروع 1070 وعلى تلة مؤتة جنوب مدينة حلب، ما أسفر عن مقتلِ عددٍ من عناصر النظام وميليشيا حزب الله اللبناني.

بينما أغار الطيران الحربي صباحاً على خان شيخون بريف إدلب، موقعاً 4 قتلى بينهم أطفال، واستهدفت المقاتلاتُ الروسية ليل أمس بالقنابلِ الفسفورية والعنقودية إدلب، في حين قضى مدنيٌ وأصيب 6 في قرية كفركرمين، إثر استهدافها بصاروخٍ عنقودي.

كذلك جددت قواتُ النظام استهدافَها لحيِّ الوعر بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، ما تسبب بأضرارٍ مادية، وأصيب عددٌ من الأطفال أثناء خروجهم من مدرستهِم بقرية غرناطة، نتيجةَ قصفٍ من قواتِ النظام على القرية بقذائف الدبابات. واندلعت معاركُ بين تنظيم الدولة وقوات النظام على أطراف منطقة حويسيس بالريف الشرقي تزامناً مع قصفٍ جوي على أطراف تدمر.

 

 

ألوان .. 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*