وحسب وكالة “فرانس برس”، فقد هنأ المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، الرئيس ترامب على فوزه.

وأضاف: “نأمل أن نجد العون لإيقاف نزيف الدم السوري وأن نجد معكم ومع سائر أصدقاء سوريا الوسائل الأسرع والأنجع لحماية المدنيين والتخفيف من معاناتهم”.

وكان ترامب انتقد في وقت سابق سياسة سلفه “باراك أوباما” في سوريا، واصفا إياها بـ”المجنونة والغبية”.

وعبر الرجل الفائز عن موقفه من الوضع السوري في مقابلة صحفية نشرت في تموز الماضي، حيث قال ترامب لصحيفة  “نيويورك تايمز”: “اعتقد أن علينا التخلص من داعش قبل التخلص من الأسد. انظر، الأسد يكره داعش وداعش يكره الأسد. إنهما يتقاتلان. فهل علينا أن نذهب ونقاتلهما معا؟”.

فما عساها تكون آمال المعارضة السورية من سيد البيت الأبيض لأربعة أعوام مقبلة .. يتساءل البعض !