سياسة| ميركل لا ترضى بالأسد حليفاً، وهذه مطالب المعارضة لـترامب !

 قالت المستشارةُ الألمانية أنجيلا ميركل، إن بشار الأسد، لا يمكن أن يكونَ حليفًا لبلادها. وذلك على هامش مؤتمرٍ صَـحَـفيٍّ مشتركٍ مع الرئيسِ الأمريكي باراك أوباما.

وأضافتْ ميركل: أن معظمَ اللاجئين جاؤوا إلى ألمانيا هرباً من الأسد، وليس من تنظيمِ الدولة، محملةً النظامَ مسؤوليةَ المأساةِ الإنسانية التي يعيشُها الشعب السوري. ودعا باراك أوباما خليفَته المنتخب، دونالد ترامب، إلى الوقوفِ في وجهِ روسيا حليفةِ الأسد.

كذلك قدَّمَ رئيسُ الائتلافِ الوطنيِّ لقوى الثورةِ والمعارضةِ السورية، أنس العبدة، مجموعةُ مطالبَ للإدارةِ الأمريكيةِ القادمةْ. تبدأ بسحبِ الشرعية من النظام وعدمِ النظر إليه كممثلٍ للدولةِ السوريةِ في الأممِ المتحدةِ، إضافةً إلى تطبيقِ حظرٍ جويٍّ على المناطقِ التي تُنْتزعُ من تنظيمِ الدولة، ومنعِ استهدافِ المدنيين في المناطق المحررة.

داعياً العبدة، لاعتبارِ وجودَ الميليشياتِ المساندةِ للنظامِ في البلاد أمرًا غيرَ مقبول.  

فيما اعتبرَ المنسقُ العامُ للهيئةِ العليا للمفاوضاتِ السوريةِ، رياضْ حجابْ، استمرارَ القصفِ على حلبَ وغيرِها من المناطق السورية جريمةَ حربٍ. مُجددًا مطلبَ إسقاطِ النظام ودعمَ المعارضةِ السوريةِ في المدينة، ووقفَ المجازر بحق المدنيين. 

 

 

وكالات 

 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*