خاص| الطائرات الحربية تتبع تكتيكاً جديداً لقصف المعارضة في إدلب

 

استهدفت المقاتلات التابعة للنظام السوري طريق حلب دمشق الدولي المحاذي لمدينة سراقب في ريف إدلب الشمالي اليوم، السبت ١٩ تشرين الثاني، ما أدى لمقتل طفل وإصابة 7 أشخاص.

وقال مراسل راديو ألوان في سراقب، محمود البكور، إن “النظام السوري يواصل قصف المدينة بشكل ليلي لليوم الثاني”، مضيفًا أن “المدينة تشهد حركة نزوح كبيرة من قبل الأهالي إلى القرى المحيطة لمدينة سراقب خوفًا من عودة الطائرات”.

ولفت مراسلنا إلى أن “المقاتلات الحربية تعتمد أسلوبا جديدًا لتفادي استماع فصائل المعارضة على موجات الراديو الخاصة بالطائرات”.

 وأوضح البكور أن “الطائرات العائدة من حلب تبلغ القواعد الجوية أنها أنهت مهمتها، ما يجعل مراصد المعارضة تعمم القول إن الطائرة أنهت عمليتها”، مردفًا “لكن الطائرات تقصف المدن في إدلب وتجمعات المعارضة بشكل مفاجئ أثناء عودتها إلى قواعدها الجوية”.

وأكد المراسل أن “مراصد المعارضة أصبحت على دراية بهذا الأسلوب الجديد الذي تتبع الطائرات” متابعا أن فرق الدفاع المدني في إدلب ركبت صفارات إنذار لتحذير الأهالي من قدوم الطائرات”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قالت يوم الأربعاء الفائت إن تحليلا لصور التقت بالأقمار الصناعية أكدت أن الأضرار التي حلب بمجمع للمدارس في مدينة حاس في ريف إدلب في ٢٦ تشرين الأول الفائت، سببها هجمات جوية نفذتها العملية العسكرية المشتركة بين روسيا وسوريا.

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*