الدفاع المدني لـ ألوان: نحو 30 جريحاً ماتوا بسبب انعدام الإمكانات الطبية

قالت مديرية الدفاع المدني في محافظة “حلب الحرة” إن بعض الجرحى المصابين جراء القصف الجوي الذي يستهدف شرقي المدينة يموتون بسبب خروج المشافي عن الخدمة.

وقال مدير المكتب الإعلامي في مديرة الدفاع المدني، ابراهيم أبو الليث، لـ”راديو ألوان” “لم يبقَ في المدينة سوى بعض النقاط الطبية غير المجهزة بغرف عمليات، ما أدى لموت بعض الجرحى الذين يُسعفون إليها”.

وأضاف أبو الليث أن “نحو ثلاثين جريحًا قضوا بسبب عدم توفر الإمكانات الطبية” وتابع “إن المقاتلات الروسية تتعمد استهداف المشافي الميدانية بشكل متكرر”.

وكانت مديرية صحة حلب الحرة أعلن في بيان لها يوم السبت الفائت،١٩ تشرين الثاني، عن خروج جميع مشافي المدينة عن الخدمة جراء الحملة العسكرية من قوات النظام وحليفها الروسي.

وتابع أبو الليث إن “نحو 950 جريحًا في المدينة بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة”، مردفًا أن “الرعاية الطبية المتوفرة للجرحى مقتصرة على الأدوية الموجودة في الصيدليات المنزلية”.

 مديرية الدفاع المدني قالت على صفحتها على الفيس بوك يوم السبت الفائت إن ٢٨٩ قتلوا خلال الأيام الخمسة الفائت في أحياء حلب وريفها. وأضافت في بيانها أن حصيلة الجرحى بلغت ٩٥٠ جريحًا إضافة إلى عشرات المفقودين وخروج أربع مشافٍ عن الخدمة، محذرةً من كارثة إنسانية.

واستأنفت الطائرات الروسية والسورية هجمتها الجوية على شرقي مدينة حلب يوم الثلاثاء الفائت بعد عدة هدن خلال الأسابيع القليلة الفائتة، قالت موسكو إنها كانت متوقفة عن الطلعات الجوية خلالها.

 

 

ألوان.. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*