ميداني| 25 ضحية في أحياء حلب، والبراميل المتفجرة تعود لريف اللاذقية

قتل 25 مدنياً يوم أمس شرقي حلب، إثر غارات متواصلة من المقاتلات الروسية ومروحيات النظام بالصواريخ العنقودية والبراميل المتفجرة، على أحياء الصاخور والشعار والسكري وكرم النزهة والفردوس والمعادي.

أسفرت الغارات عن سقوط عدد كبير من الجرحى بين المدنيين، في ظل وضع طبي سيء وخروج جميع مشافي المدينة عن الخدمة جراء القصف.

كما قتل 7 عناصر من قوات النظام والمليشيات المساندة لها على جبهة منيان، إثر استهدافهم من فصائل المعارضة بصاروخ تاو، وتمكنت الفصائل من تدمير عربة بي ام بي وقتل طاقمها على جبهة الشيخ نجار.

وسائل إعلام إيرانية ذكرت أن ضابطاً في الحرس الثوري قتل خلال معارك في سوريا، “يد الله قاسم زادة” قتل خلال مواجهات مع من وصفتهم “بالإرهابيين” قرب حلب.

بينما قتل مدنيان في مدينة بنش بريف إدلب، إثر غارات من المقاتلات الروسية في حين جرح عدد من المدنيين في بلدتي الهبيط والشيخ نتيجة غارات مماثلة.

ريف اللاذقية شنت قوات النظام يوم أمس هجوما بريا وجويا عليه، عند مواقع تسيطر عليها المعارضة في جبلي الأكراد والتركمان، وألقت المروحيات براميل متفجرة على قريتي (كبانة، والخضر)، وطالت المدفعية (يماضي، زيتن جيك، وسلور) في منطقة جبل التركمان، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح.

وجددت طائرات النظام غاراتها بالقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية على مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وطيبة الامام بريف حماة، وتعرضت قرية عطشان لقصف بالصواريخ الفراغية والألغام البحرية من طيران النظام الحربي والمروحي، واقتصرت الأضرار على الماديات.

كذلك سقط 4 قتلى على الأقل من المدنيين وجرح آخرون يوم أمس، في مدينتي دوما وحرستا وبلدتي عربين وكفربطنا، إثر الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام على الغوطة الشرقية. وسيطرت قوات النظام على نقطتين في بلدة الريحان، ودمرت المعارضة مدفع 23 على  الجبهة ذاتها.

أحياء درعا البلد قصفت بعربات الشيلكا بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، ما تسبب بدمار في ممتلكات المدنيين، وأصيب عنصر من جبهة فتح الشام، بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة قرب حاجز الظهر في منطقة اللجاة، أثناء تفكيكها.

 

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*