متابعة| إجرام النظام حرم أطفال سوريا من برائتهم !

أفرزت الحرب في سوريا على مدار خمس سنوات ونيف، ظواهر سلبية انعكس تأثيرها على الأطفال، منها ظاهرة التسول والعمالة وتوجه بعض الأطفال إلى العسكرة بدافع فردي أو برغبة من الأهل، وتجنيدهم اجباريا من قبل الأطراف المتحاربة.

وبحسب تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة ” اليونيسف” في تشرين الأول 2016، فإن عدد الأطفال السوريين خارج المدرسة بلغ مليون و700 ألف طفل، فيما مليون و300 ألف آخرين معرضين لخطر التسرب المدرسي.
وتقف عدّة عوامل وراء إجبار الأطفال ترك المدرسة، منها تصاعد العنف، النّزوح، وتفاقم الفقر، إلى جانب النّقص في الموارد التي يحتاجها نظام التعليم.

يرى الناشط الإعلامي محمد الفيصل أن وسائل الإعلام أثرت بشكل سلبي على الأطفال، من خلال الترويج لإشاعات تدب الرعب والخوف في نفوسهم، كحوادث الخطف في مناطق سيطرة المعارضة، دون الاعتماد على مصادر موثوقة، ما يشكل رعباً يضاف لما يشعر به الأطفال أثناء الغارات والقصف المتكرر، فضلا عن امتناعهم  الذهاب إلى المدارس.

استمع أكثر: 
https://soundcloud.com/radioalwan/jhgjhgjhjhgj

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*