ميداني| اشتباكات عنيفة في “الشيخ سعيد”، واتفاق مبدئي بخان الشيح

قتل 59 مدنياً يوم أمس، إثر قصف متواصل من المقاتلات الروسية والنظام على أحياء حلب، وأشار الدفاع المدني إلى ان معظم الضحايا سقطوا في “الميسر والمشهد وباب النيرب وحلب القديمة”.

واستهدف طيران النظام محيط قرية برادة بريف حلب الشرقي، موقعاً 6 قتلى بينهم طفلين و 3 سيدات، إضافة لعدد من الجرحى بين المدنيين.

كما اندلعت اشتباكات بين النظام وفصائل المعارضة على جبهات الشيخ سعيد و اللواء 80 ومساكن هنانو في محاولة للتقدم. وقالت مصادر إعلامية إن القوات تمكنت بالإشتراك مع وحدات حماية الشعب الكردية من السيطرة على قرى (يابنس، تل شعير، حليصة، والشيخ كيف) في ريف حلب الشمالي.

فيما قضى 5 مدنيين في قرية الركايا، منتصف ليل أمس جراء غارات النظام، وارتفع عدد ضحايا القصف الجوي على مدينة بنش إلى 7 مدنيين وأكثر من 15 جريحاً، وطالت غارات مماثلة بلدات كفرسجنة، وخان شيخون ومعرشمارين والتمانعة ومعرة حرمة وسكيك، خلفت جرحى بين المدنيين، وأضراراً كبيرة في الممتلكات الخاصة والعامة من بينها مبنى المجلس المحلي في كفرسجنة ومدرستين في معرشمارين.

كذلك توصلت لجنة المفاوضات في مخيم خان الشيح المحاصر، لاتفاق مبدئي مع لجنة مفاوضات النظام دون الإعلان عنه بشكل رسمي، ويتضمن خروج عدد من المقاتلين الرافضين لتسوية أوضاعهم برفقة عوائلهم باتجاه مدينة إدلب ويحق لهم أن يصطحبوا فقط ما نسبته 60% من أسلحتهم الفردية، إضافة لتسوية أوضاع المنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والذين رفضوا الخروج إلى إدلب، عن طريق عودتهم إلى الخدمة الإلزامية.

لجنة التواصل في مدينة التل، كشفت أيضاً نتائج المباحثات مع اللجنة الممثلة للنظام حول خروج مقاتلي المعارضة من المدينة وتسليم أسلحتهم. وقالت اللجنة عبر صفحتها في “فيس بوك” يوم أمس، إن هناك خيارين فقط  “إما خيار داريا، أو مبادرة قدسيا”.

 

ألوان .. 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*