ميداني| النظام يستهدف “جبالا”، والمزيد من القصف على حلب

قتل ثلاثة وعشرون مدنيا يوم أمس في أحياء الصاخور وكرم حومد والمشهد والشعار وباب النيرب بحلب، إثر غارات من طائرات النظام، والمقاتلات الروسية على أحياء المدينة، في حين خرجَ مشفى «السيدة الزهراء» للأمراض النسائية والتوليد في حي «الشعار» عن الخدمة إثر استهدافه براجمات الصواريخ.

 هذا القصف يأتي في ظل خروج معظم مشافي المدينة عن الخدمة وصعوبة انتشال العالقين من تحت الأنقاض، بعد أن أدت الغارات لخروج نحو سبعين في المئة من آليات الدفاع المدني عن الخدمة بحسب ما قاله أحد العاملين فيه لراديو ألوان

في ريف حلب الشمالي، سيطرت فصائل درع الفرات على قريتي العجمي ودويري بريف حلب الشرقي، بعد معارك مع تنظيم الدولة كما وتمكنت الغرفة من قطع الطريق الواصل بين مدينتي منبج والباب، وأسر خمسة عناصر من التنظيم.

وأشار مصدر عسكري في غرفة عمليات «درع الفرات» خلال حديث مع وكالة قاسيون إلى أن قطع الطريق بين منبج والباب سيحد من تحركات قوات سوريا الديموقراطية نحو مركز مدينة الباب، لافتا إلى أن تلك القوات تستهدف مقاتلي درع الفرات في المنطقة بالقصف الصاروخي والمدفعي.

في ريف إدلب، قال مراسل راديو ألون، محمود بكور، إن ثلاثة مدنيين قتلوا، صباح اليوم في بلدة جبالا، إثر قصف جوي من قوات النظام، مضيفًا أن غارات مماثلة استهدفت مدرسة في قرية كفرعين، ما أسفر عن إصابة معلمتين، ووقوع أضرار مادية في المدرسة.

وفي الغوطة الشرقية قال مراسنا، تيم السيوفي، إن الطيران الحربي جدد غاراته على مدينة دوما في بريف دمشق، موقعا ثلاثة قتلى، هم طفلان وأحد كوادر الدفاع المدني، كما تعرضت مدن حمورية وحرستا وسقبا، لغارات مماثلة، أسفرت عن أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

وأضاف السيوفي أن فصائل المعارضة تصدت لمحاولة قوات النظام يوم أمس، اقتحام مدينة التل، وتزامنت الاشتباكات بين الطرفين، مع قصف بالبراميل المتفجرة والقذائف الصاروخية على المدينة والمناطق الحيطة بها، ما أسفر عن خروج محطة الكهرباء في التل عن الخدمة إثر استهدافها بإحدى الغارات.

يأتي هذه في ظل اتفاق مبدئي بين لجنة المفاوضات في المدينة مع لجنة النظام على خروج مقاتلي المعارضة وتسوية وضع من لا يرغب بالخروج.

جنوب البلاد، أصيب عدد من المدنيين بجروح صباح اليوم في أحياء مدينة درعا الخاضعة لسيطرة المعارضة، إثر قصف جوي وبقذائف الهاون من قوات النظام.

وقال مراسلنا في درعا، مهند الحوراني، إن فصائل الجبهة الجنوبية استهدفت سرية الـ 160 والسرية الرابعة في ريف القنيطرة الشمالي بالمدفعية وراجمات الصورايخ، وذلك ضمن معركة حمراء الجنوب التي أطلقتها الفصائل، في مسعى لفتح الطريق نحو بلدات بيت جن وسابر في ريف دمشق الغربي.

في ريف الرقة الشمالي، أغارت مقاتلات التحالف الدولي غارات على قرية «قرطبة»، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين، وجرح سبعة آخرين.

وتتواصل الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية على أطراف قرية «تل السدة» في محاولة من الأخيرة للسيطرة على القرية. ضمن معركة غضب الفرات.

في سياق متصل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو مئتي عنصر من تنظيم الدولة وصلوا إلى مدينة الرقة قادمين من العراق، وأُرسل ستة وأربعون منهم إلى مدينة الباب في ريف حلب الشمالي.

وأضاف المرصد أن مهمة العناصر هي تلغيم وتفخيخ محيط الرقة والخطوط المتقدمة شمال شرقي المدينة. 

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*