ميداني| خسائر واضحة للمعارضة بحلب، وتعليق مفاوضات “التل”

سيطرت قوات النظام والمليشيات المساندة لها على أحياء هنانو وجبل بدرو والصاخور والحيدرية، قوات سوريا الديموقراطية دخلت بدورها أحياء بعيدين وبستان الباشا والشيخ فارس والهلك، بعد معارك مع المعارضة.

المعارك خلفت نزوح لمئات المدنيين من الأحياء الشرقية بحلب إلى الأحياء الغربية الخاضعة لسيطرة النظام.

كما قتل «محمد رافع» القائد العسكري لميليشيا لواء «القدس» الفلسطيني الذي يقاتل لجانب النظام، خلال المعارك في منطقتيّ (الإنذارات، وبعيدين). ووثق الدفاع المدني يوم أمس مقتل 39 مدنياً في المدينة وريفها، إثر قصف من الطائرات الحربية.

حي الحميدية الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة بدير الزور ارتكبت فيه الطائرات الحربية الروسية مجزرة، موقعة 16 قتيلا بين المدنيين، في حين قتل 5 آخرين باستهداف مماثل للمعبر المائي المؤدي للمدينة. وقتل مدني في مدينة خان شيخون يوم أمس إثر غارات جوية من الطائرات الحربية، في حين لم تسجل إصابات بشرية بغارات مماثلة على مدينتي إدلب ومعرة النعمان و بلدات التمانعة وسكيك وعابدين وترعي.

كذلك قتل مدني وسقط عدد الجرحى في بلدة ميدعاني بالغوطة الشرقية إثر غارات جوية من الطائرات الحربية بالتزامن مع محاولات من النظام لاقتحام البلدة، في حين استهدفت المعارضة معاقل القوات على جبهة القاسمية بقذائف المدفعية وسط أنباء عن وقوع إصابات.

وألغيت جولة المفاوضات أمس في مدينة التل، وذلك بعد قيام النظام باستهداف الجهة الغربية من المدينة بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة بالتزامن مع محاولة تقدم برية في المنطقة، وذلك في خرق للاتفاق القاضي بخروج مقاتلي المعارضة مطلع الشهر القادم مقابل وقف التصعيد العسكري على المدينة.

 

 

ألوان ..

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*