ميداني| النظام يقصف 25 نازح من أحياء حلب الشرقية، والهدنة مستمرة في الوعر

قضى 25 مدنياً بقصف جوي من طائرات النظام صباح اليوم، على تجمع لهم في حي باب النيرب بحلب، أثناء نزوحهم سيراً على الأقدام إلى الاحياء الغربية.

وأعلن الدفاع المدني في حلب الأحياء الشرقية “منكوبة بالكامل” جراء التصعيد العسكري من قوات النظام وحلفائه.

وأشار البيان إلى أنّ القصف أدى لخروج جميع المستشفيات عن الخدمة وتدمير البنى التحتية، وفقدان الدفاع المدني لأكثر من نصف معداته ونفاذ مخزونه من الوقود بشكل كامل، ما تسبب بعجزه عن انتشال عالقين تحت الأنقاض.

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك دعا أمس، كافة الأطراف لحماية المدنيين، ووقف القصف العشوائي وإدخال المساعدات إلى شرق حلب. معرباً عن قلق الأمم المتحدة حول القتل المكثف شرقي المدينة والقصف الجوي العشوائي خلال الأيام الماضية.

كما قضى 3 مدنيين من عائلة واحدة فجر اليوم، في مدينة خان شيخون، إثر استهداف المقاتلات الروسية بالصواريخ الأحياء السكنية. وتوفيت امرأة وسقط عدد من الجرحى، إثر انقلاب حافلة قرب قلعة المضيق، تقل الخارجين من مخيم خان الشيح إلى إدلب.

كذلك قتل 3 مدنيين وجرح خمسة آخرون في مدينة كفرزيتا نتيجة غارات من طائرات النظام الحربية بالصواريخ الفراغية، في حين سقط عدد من الجرحى إثر غارات مماثلة على مدينة اللطامنة وقرية الصياد.

فيما عُقدت يوم أمس جلسة بين لجنة المفاوضات الممثلة عن حي الوعر بحمص، ولجنة روسية ممثلة عن النظام، اتفق خلالها الطرفان على هدنة تستمر حتى السبت القادم، على أن يتم بعدها عقد جلسات تفاوضية بشأن مصير الحي.

ودخلت قافلة مساعدات أممية يوم أمس، إلى بلدة مضايا المحاصرة بريف دمشق، وأخرى لبلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب. وتزامن دخول قافلة مضايا مع مظاهرة نظمها الأهالي أثناء تواجد وفد الأمم المتحدة والهلال الأحمر.

 

ألوان .. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*