فاينانشال تايمز نقلت عن 4 شخصيات من المعارضة السورية قولهم إن تركيا تتوسط في المحادثات. وقال أحدهم “الأتراك والروس منخرطون في محادثات بدون الولايات المتحدة التي لا تعرف حتى ما يجري في أنقرة”.

 المحادثات السرية ليست أول مرة بين ممثلين عن المعارضة وروسيا، لكن مصادر مقربة، قالت إنها المرة الأولى التي يشارك فيها عدد كبير من الجماعات “المسلحة”.

واعتبر المتحدث باسم كتائب “نور الدين زنكي” ياسر اليوسف المحادثات بأنها “استشارات وليست مفاوضات، مضيفا أنها ما تزال مستمرة لكنها لم تحرز تقدما.”

وأضاف اليوسف:” هناك مشاورات مع روسيا من خلال وساطة تركية لتهدئة الأمور وإدخال البضائع الأساسية إلى المدينة”، مشيرا إلى الأغذية والأدوية والوقود.

وتعرضت المفاوضات للتعثر بسبب توترات بين أنقرة وموسكو. ونقلت الصحيفة عن مسؤول تركي لم تسمه، قوله إن المحادثات الرامية لوقف إطلاق النار في حلب تعثرت بعد تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان بشأن العمل من أجل إنهاء حكم الأسد.