ألوان محلية| “كبار السن” غاب مُعيلهم وتكفلت المبادرات الفردية

تجاعيد ترتسم على وجوههم، تروي تفاصيل رحلتهم عبر السنين، وجع وألم زاد بعد خسارتهم لأبنائهم وأحفادهم.

بمبادرة فردية وامكانيات متواضعة، استطاع نزار نجار بريف حلب الشمالي افتتاح دار لرعاية المسنين في مخيم باب السلامة، إذ يقدم مساعدات بسيطة وفقا لإمكانياته، فلا معيل بعد أن تقطعت بهم السبل ووفقدوا المعيل، وسط غياب للمؤسسات المحلية والمنظمات الإنسانية.

وفي حديثه لراديو ألوان عن الدار، قال النجار إن الدافع لافتتاح الدار ديني وإنساني، وهو مستمر للعام الثالث على التوالي في عمله التطوعي. 

استمع أكثر:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*