ألوان محلية| واقع صناعة الأطراف الصناعية شمال سوريا

منهم من فقد يده أو ساقه أو كليهما، نتيجة الحرب المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات في سوريا. إذ لاتوجد إحصائيات دقيقة لعدد فاقدي الأطرف، بسبب تزايدها بشكل يومي في معظم مناطق سيطرة المعارضة.

وتحاول المراكز القليلة المعنية بتصنيع وتركيب الأطراف الصناعية التخفيف من معاناة مبتوري الأطراف. وبحسب أحد الأطباء العظمية فإن أنواع الرعاية لفاقدي الأطراف تندرج تحت ثلاث مستويات وهي إعادة تأهيل بدني، وإعادة تأهيل نفسيي واجتماعي، وتأهيل مهني، أي تأمين فرصة عمل تناسب حالة المصاب.

وفيما يخص مراكز تصنيع وتركيب الأطراف الصناعية في الشمال السوري، قال الطبيب إن المراكز لاتغطي كاملة الاحتياجات المطلوبة بالرغم من وجود مراكز في حزانو ومعرة النعمان ومعرة حرمة.

فضلا عن عدم وجود كادر طبي مختص، لافتا إلى أنهم يعولون على المجالس المحلية للاهتمام بمراكز تركيب الأطراف الصناعية، بعد أن فقدوا الأمل من دعم واهتمام المنظمات الإنسانية في الشمال السوري.

استمع أكثر: 

 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*