ميداني| هجوم “كيميائي” في عقيربات، و”تدمر” مع التنظيم بالكامل

أفادت مصادر محلية بريف حماه أن الطيران الروسي استهدف بغازات سامة “غير معروفة”، ناحية عقيربات، ما تسبب بمقتل 34 شخصاً بينهم أطفال، وإصابة أكثر من 220 أخرين بحالات اختناق. 

فيما سيطرت قوات النظام والمليشيات الداعمة لها، فجر اليوم على حي الشيخ سعيد، وتصدت فصائل المعارضة لمحاولة تقدم القوات على محاور المعادي والأصيلة وبستان القصر والإذاعة في مدينة حلب.

وذكر بيان للقوات المسلحة التركية، أن مقاتلاتها استهدفت في إطار عملية “درع الفرات”، مواقع لتنظيم الدولة في مدينة “الباب” وقريتي “بزاعة” و”قبر المقري”، وتمكنت من تدمير 21 مقراً وإيقاع 9 قتلى بين عناصره.

كما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية يوم أمس، سيطرتها على قرى عدّة بريف الرقة الغربي، بعد معارك مع تنظيم الدولة وتحت غطاء جوي لطيران التحالف الدولي، ضمن عملية غضب الفرات. وقالت القوات إن القرى التي سيطرت عليها هي (ميروانية، جبل كراجا، همير كبير، همير صغير إضافة لـ قرفدان، ودرانيا).

النظام السوري أعلن كذلك عن سحب كامل قواته من مدينة تدمر بريف حمص، ونقل التلفزيون الرسمي عن محافظ حمص طلال البرازي قوله ” إن “الجيش يستخدم كل السبل المتاحة لمنع الإرهابيين من البقاء في تدمر” حسب تعبيره. وتأتي التصريحات بعد ساعات من إعلان التنظيم سيطرته الكاملة على المدينة.

بينما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفلة رضيعة من مدينة سراقب، بعد أن استمرت عملية انتشالها من تحت الأنقاض من قبل الدفاع المدني 10 ساعات، جراء القصف الجوي الذي تعرضت له المنطقة أمس.

كذلك قضت عائلة كاملة من أب وأم وطفلين، بعد استهداف قوات النظام لأحياء درعا البلد بصاروخ فيل، وقتل مدني متأثرا بجراح أصيب بها إثر قصف من قوات النظام على مدينة الحارة، بقذائف المدفعية الثقيلة.

 

 

ألوان.. 

 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*