حلب| النظام وحلفاؤه انفردوا بها وسط عجــز دولــي !

قالت الأمم المتحدة إن قوات النظام السوري تقتل السكان المدنيين بمن فيهم النساء والأطفال بعد اقتحام أحياء حلب الشرقية.

وقال ناطق باسم مكتب حقوق الانسان التابع للمنظمة الدولية إنه يمتلك معلومات موثقة ومعتمدة تفيد بمقتل 82 مدنيا أُعدموا بشكل فوري في أربعةٍ من الأحياء الشرقية، بينهم 11 امرأة و13 طفلا، مضيفا أن المشاعر الانسانية على ما يبدو انهارت تماما في حلب.” حسب تعبيره.

كما أعلنت مديرية الدفاع المدني في حلب عدم تمكنها من توثيق حصيلة قتلى المدينة يوم أمس، وقالت في منشور على صفحتها الرسمية ” لا حصيلة للقتلى في حلب ليوم الاثنين، الجثث تملأ الشوارع والقصف مازال مستمراً”. وأطلق ابراهيم أبو الليث، المسؤول الإعلامي في مكتب الدفاع المدني عبر راديو ألوان نداء استغاثة لإنقاذ المدنيين في أحياء حلب المحاصرة.

بدوره كشف مدير المكتب السياسي لتجمع “فاستقم كما أمرت”، “زكريا ملاحفجي” نقلا عن مستشار السفير الأمريكي في تركيا أن الروس يريدون استسلام الفصائل في حلب، وحجز عناصر فتح الشام والتحقيق معهم.

 وأضاف ملاحفجي إن مستشار السفير الأمريكي في تركيا، أبلغه أن واشنطن تفاوض موسكو التي طرحت في البداية خروج الفصائل من أحياء حلب، مردفا أن روسيا تراجعت فيما بعد عن ذلك.

بينما اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية إبلاغَها برغبة روسيا لتأجيل وقف إطلاق النار في حلب لبضعة أيام اعتبرته اقتراحًا غير مقبول في ضوء الهجمات المستمرة على المدنيين. ولفت المتحدث باسم الوزارة جون كيربي إلى وجود فجوة لا يمكن تجاوزها حاليا في مواقف موسكو وواشنطن، مضيفا أن محادثات في جنيف تستمر.

 رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية قال: إن خسارة حلب لن تُضعف عزم المعارضين لبشار الأسد على الإطاحة به من السلطة. وبعد لقائه مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس يوم أمس، أضاف حجاب “إذا كان الأسد وحلفاءه يعتقدون أن التقدم العسكري في أحياء من حلب يعني أن المعارضة ستقدم تنازلات فهذا لن يحدث”، مطالبا فرنسا بالتدخل السريع لإيقاف القصف وإيصال مساعدات إنسانية عاجلة.

فيما ربطت وزارة الدفاع الروسية سيطرة تنظيم الدولة على تدمر بتعليق التحالف الدولي لعملياته في مدينة الرقة، ورجح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تكون سيطرة التنظيم على تدمر تمت بمساعدة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لتشتيت الانتباه عن حلب.

 

 

ألوان .. 

 

 

 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*