وذكرت وكالة “رويترز” عن بيان المدير الإقليمي ليونيسيف جيرت كابيلير، قوله: “وفقا لتقارير مقلقة من طبيب في المدينة هناك كثير من الأطفال ربما أكثر من 100 – افترقوا عن عائلاتهم أو تركوا بدون من يرعاهم- محاصرون داخل مبنى يتعرض لهجوم عنيف في شرق حلب”.

ويذكر أن المساحة الاجمالية المتبقية تحت سيطرة المعارضة شرقي المدينة، لا تتجاوز 2 كم وفيها أكثر من 88 ألف مدني، وسط ظروف معيشية صعبة وقصف مستمر.

كذلك تشهد عدد من مدن العالم مظاهرات واحتجاجات تنادي بضرورة تحرك المجتمع الدولي، لانقاذ الأهالي من غدر النظام والمليشيات المساندة له، بعد تردد أنباء عن إعدامات ميدانية بالأمس.