#حلب| وصول أول دفعة “مُهجرين” إلى الأتارب، وإصابة “حرجة” لبيبرس مشعل

قالت قناة الجزيرة إن حافلات الجرحى بدأت بالخروج عبر عقدة الراموسة نحو ريف حلب الغربي. وذكرت مصادر أهلية “أن قوات النظام عطلت عملية الإجلاء بإطلاقها النار على القافلة ما أدى لإصابة قائد فوج الدفاع المدني، بيبرس مشعل إصابة خطيرة”.

وقال مسؤول التفاوض في فصائل المعارضة، الفاروق أبو بكر، إن شخصا قتل وجرح 4 آخرون جراء إطلاق نار، عند معبر الراموسة جنوب غرب حلب. وذلك أثناء وصول أول حافلة تقل جرحى، وهو ما أكده رئيس منظومة الإسعاف والطوارئ في حلب أحمد سويد.

وكانت انطلقت اليوم صباحا الدفعة الأولى من المصابين من حي السكري المحاصر نحو حاجز قوات النظام في حي العامرية، في طريقها إلى منطقة الراشدين، ليبدأ بعد ذلك إجلاء المدنيين والمقاتلين تباعاً.

مدير المكتب الإعلامي في “الفوج الأول”، محمد الشيخ قال:  إن إجلاء مقاتلي الفصائل سيكون بعد الانتهاء من إجلاء المدنيين والجرحى بشكل كامل.

وكانت الأطراف المعنية توصلت لاتفاق جديد مساء أمس بعد خرق روسيا وإيران للاتفاق الذي تم توصل إليه يوم الثلاثاء. ونص الاتفاق الذي وقعته فصائل المعارضة السورية وممثلون عن الروس والنظام السوري حول حلب، نصَّ على أن النظام والقوات الروسية تتكفل بضمان سلامة خروج المقاتلين والمدنيين إلى الطريق الواصل إلى الرقة، حيث يتم إنزالهم ثم تعود الحافلات.

فيما علقت محكمة جنوب دمشق اليوم، أعمالها ليوم واحد تضامنا مع أهالي حلب المحاصرين، منددة بما وصفته “الموقف الإسلامي الصامت” حيال عمليات التهجير التي تجري في سوريا، وفقا لما صرح أمين سر المحكمة، فادي شباط لوكالة سمارت.

كذلك ألغت دولة قطر يوم أمس، مراسم الاحتفال بذكرى اليوم الوطني، تضامناً مع أهل حلب. وأطلقت اللجنة المنظمة للاحتفالات حملة جمع تبرعات “لنصرة الشعب السوري”. و أطفأت بلدية باريس الأضواء الشهيرة لبرج “إيفل” تضامنا مع المدنيين في حلب، وتنديداً لما وصفته بـ “الوضع الذي لا يطاق” لسكان المدينة نتيجة القصف من قبل الطائرات الحربية للنظام وروسيا.

 

 

ألوان ..

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*