#سوريا| المعارضة تطالب مجلس الأمن بالتروي، والنظام مستمر في الخروقات

طالبت فصائل المعارضة في بيان صادر عن الجيش السوري الحر اليوم، مجلس الأمن بالتمهل في تبني مشروع القرار الذي قدمته روسيا للتصويت، ريثما تلتزم بتعهداتها وتحقق التزامها بضبط النظام وحلفائه.

وبرر البيان الذي وقعته الفصائل المشاركة في اتفاق وقف إطلاق النار،  مطلبه بالتمهل لاستمرار النظام السوري في خروقاته، بقصف مواقع عدة في دمشق وحمص ودرعا، ولوجود تلاعب في نص الاتفاق يبيح للنظام  استهداف مناطق المعارضة دون أن تُمنح الفصائل حق الرد أو الدفاع عن نفسها.

بينما قدمت روسيا مساء أمس، مشروع قرار معدل، إلى مجلس الأمن الدولي، بشأن وقف إطلاق النار ومفاوضات السلام السورية، وطالبت الأعضاء بالتصويت عليه اليوم مساءً.

وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن فيتالي تشوركين للصحفيين إن جبهة فتح الشام وتنظيم الدولة لا يخضعان لوقف إطلاق النار، مضيفا أن سبعة فصائل من المعارضة انضمت إلى الاتفاق.

ونفى تشوركين بشدة وجود “تضارب أو تنافس” بين اجتماع الأستانة ودعوة المبعوث الأممي ستبفان دي ميستورا إلى اجتماع مماثل في جنيف 8 شباط المقبل.

وكانت قوات النظام وميليشياتها واصلت خرق الهدنة منذ يوم أمس في مناطق عدة من البلاد..

ففي ريف دمشق، قتل مدني بمدينة دوما في الغوطة الشرقية، نتيجة قصف بقذائف المدفعية والهاون، تزامنا مع محاولات من النظام لاقتحام المدينة من جهة أوتستراد دمشق-حمص الدولي. وقتل مدنيان جراء غارات من طائرات النظام بالصواريخ والبراميل المتفجرة على وادي بردى، بالتزامن مع شن حزب الله اللبناني هجوما بريا على المنطقة.

كذلك أصدرت عدد من المؤسسات والفعاليات المدنية في وادي بردى بيانا طالبوا فيه الدول الراعية لاتفاق وقف إطلاق النار بتحمل مسؤولياتها والضغط على النظام والمليشيات المساندة له، لوقف الخرق وإخال المساعدات الإنسانية.

 الجيش التركي أعلن اليوم، مقتل 23 عنصرا من تنظيم الدولة في إطار عملية “درع الفرات”.

وفي بيان صادر عنه اليوم، أشار الجيش التركي إلى أن مقاتلاته دمّرت 12 هدفًا للتنظيم في مدينة “الباب” وقرى “سفلانية” و”قبر المقري” و”بزاغة” و”تادف” و”أبو جبار”.

 

ألوان .. 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*