حيث فقد التنظيم وأعوانه قرابة 65 % من الأراضي التي احتلها في شمال سوريا ومناطق في العراق، بحسب مسؤول الدفاع الأميركي.

 المسؤول أشار إلى أن التنظيم يدرس مرحلة ما بعد خسارته، التي تبدو محققة لمعاقله في مدينتي الموصل العراقية والرقة.

وقال : “لا أعتقد أنهم تخلوا عن رؤيتهم بشأن الخلافة بعد”، مشيرا إلى أن التنظيم المتطرف يأمل بالاحتفاظ بأجزاء من شرق سوريا وغرب العراق.

وأضاف: “لا يزالون يعتقدون أنهم يستطيعون الصمود، ولا يزالون يخططون لمواصلة العمل كدولة وهمية تتركز في وادي الفرات”.