وبحسب ما نقلت رويترز عن المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن بين القتلى سجناء و2 من العاملين في السجن.

وأكد المرصد أنه تلقى معلومات تفيد أن بعض من لقوا حتفهم قتلوا بالرصاص أثناء محاولة الفرار من السجن بعد أن أصابت الضربة الجوية جانبا منه. مالم يؤكده الأهالي حتى اللحظة. 

كما أفاد مراسل راديو ألوان لتوقف العمل الإداري في المحافظة خشية القصف المستمر، واستمرار نشاط الأفران والمخابز. 

ألوان