تقرير| مواد البناء من حطام المنازل .. في ريف حماه

من آلامنا نصنع الأمل ومن دمارنا نصنع حياتنا هذا شعار أغلب السوريين في المناطق التي تتعرض لقصف النظام اليومي، فلم تعد حياتهم تعتمد على الجاهز لتلبية متطلبات الحياة بل أصبحت تنتج من أفكار محلية بحتة.

وخاصة في ظلِّ البطالة التي تعاني منها مناطق المعارضة في ريف حماة، وارتفاع تكاليف الحياة فيها، وجد العديد من الشبان مهنة تساعدهم.

وهي مهنة تأمين مواد البناء كــ “السرادة والنحاتة البيضاء” وغيرها.

ولا يعتمد تأمين مواد البناء تلك على البحث عن مواقع طبيعية يمكن تأسيس منشآت عليها، إنما يبدو الأمر أبسط من ذلك بكثير وذلك من خلال تحويل ركام الأبنية المدمرة، إثر قصفها، إلى مواد بناء.

إعداد: حسن العمري

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*