تقرير| أبو يوسف .. رحلة مأساة طويلة تحط في دار رعاية

 أربع سنواتٍ من الإعتقال في سجون النظام السوري، كانت كفيلة بأن تُري أبو يوسف شتى أنواع التعذيب، لكنه خرج منها ولم يعد يرَ شيئاً، فسجانو أبو يوسف انتزعوا منه البصر.

الرجلُ الحلبي، اتجه مسرعاً لمدينته، ليلاقي ذويه الذين ينتظرون عودته، لكن المصاب كان جللاً، لاسيما وأن جميعَ أفراد عائلته وأقربائه سقطوا قتلى خلال قصف جوي، طال مبنىً يقطنوه في أحد أحياء حلب.

أبو يوسف تقطعت به السبل ولم يعد دارياً، إلى أي مكان يلتجأ إليه، فما كان منه إلا أن يدخل داراً متخصصةً بذوي الاحتياجات الخاصة في ريف إدلب.

قصة قصيرة تختصر جزءاً من مأسآة يقاسيها الشعب السوري، والتي جففت حبر كل الأقلام وهي تصفها.

تقرير فيصل السليم

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*