#صوران| “شتلات طماطم” للزراعة المنزلية، ووعود تركية لإنقاذ موسم الصيف

بعد أشهر على تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، لا تزال المناطق الزراعية في ريف حلب الشمالي بانتظار حلول حقيقية لمشكلاتها.

والتي تمثلت بهجر المزارعين لأراضيهم أيام سيطرة التنظيم على المنطقة، وصولاً إلى قلة الموارد لتأمين مياه الري والأسمدة، وموت أعداد هائلة من الأشجار المثمرة التي فتكت بها الآفات.

إلا أن وعوداً قدمتها “وزارة الزراعة التركية” توحي بأن الوضع يذهب إلى التحسن كما يقول “عبد القادر جيجو” عضو مجلس بلدة صوران المحلي: “أنهم قدموا للأهالي شتلات الطماطم لتزرع في المنازل كبدايةٍ لدعم الموسم الصيفي، وأنهم ينتظرون أن تطلق الحكومة التركية مراكز زراعية تقدم للفلاح دعماً فنياً وتقنياً لإيجاد حلول لمشاكل الري والأسمدة والآفات. 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*