#سراقب| سجالٌ بين المحلي والشورى .. وانتخابات مؤجلة لمنتصف حزيران

أصدر مجلس شورى سراقب، مساء أمس بياناً، طالب فيه بإجراء انتخابات لرئيس جديد للمجلس المحلي، على خلفية تعيين الحالي ابراهيم باريش، لموظفين جدد، في دائرة السجل المدني والعقاري، دون مسابقة توظيف.

واتهم رئيسُ مجلس الشورى محمد وجيه حبار المجلسَ المحلي بالفساد الإداري، وعرقلة بعض المشاريع التي تعمل المنظمات على تنفيذيها في المدينة، كمشروع مكب النفايات التي كانت منظمة PAH”.

مردفاً بأن باريش، ردَّ على كتاب رسمي موجه له، بأن مجلس الشورى لاعلاقة له بصلاحيات المجلس المحلي، بل مهمته الإشراف ومتابعة سير العمل فحسب.

في المقابل، أوضح ابراهيم باريش رئيس المجلس المحلي، أن الموظفين الذين تم تعينهم، هم لاستكمال العدد الكلي من مشروع السجل المدني في سراقب القائم حالياً، بسبب النقص الذي نتج عن انسحاب عدد من موظفي المشروع.

مؤكداً أن الموظفين الذي تم تسميتهم هم ممن عملوا كمتطوعين، في دائرة السجل المدني والعقاري، ومن أصحاب الخبرة والكفاءة في هذا المجال.

وأرجع “باريش” سبب عدم الإعلان عن مسابقة لتعيينهم، لرفض المنظمة المشرفة على المشروع، إجراء مسابقة ثانية، مشيراً إلى أن أحد الموظفيين الجدد، تم تسميته بناءً على طلب مدير دائرة السجل المدني، لخبرته الجيدة في العمل.

وأكد رئيس المجلس، أنه لايحق لمجلس الشورى، إجراء انتخابات جديدة، على اعتبار أن مدة تكليفه لم تنتهي، منوهاً إلى أن مدة تكليفيه بتسير أعمال المجلس تنتهي بتاريخ 15-6-2017، وهو مستمر بعمله حتى التاريخ المذكور.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*