خاص| بدلاً من سيارة الإسعاف .. دراجة نارية لنقل المرضى في ريف #حمص المحاصر

“الحاجةُ أمُّ الاختراع”، عبارةٌ طبقت من قبل أهالي ريف حمص الشمالي المحاصر، عبر تحويليهم دراجة نارية إلى وسيلة لنقل المرضى والمصابين إلى مشافٍ ميدانية تبعد عشرات الكيلومترات عن قراهم، فضلا عن وعورة الطرق صعبة الاجتياز بالسيارات، كما قال عنها سائقو الدراجة لراديو ألوان.

دراجةٌ ناريةٌ ثُبت عليها سريرٌ طبيٌّ لنقل الجرحى وأصحابِ الحالات الحرجة والمحتاجين لعنايةٍ طبيةٍ في الحولة في ريف حمص تجاهَ مشافي الرستن وتلبيسة الميدانية سالكةً طُرقًا لا تتمكن السيارات من اجتيازها. 

اعتمادُ الدفاع المدني على الدراجة في نقلِ الجرحى ليس وليدَ اللحظة بل هو نتاجُ محاولاتٍ عدة قامت بها فرقُه في المنطقة لتوفير وسيلةِ نقلٍ سريعةٍ وسهلة ٍولا تحتاج لكادرٍ بشري كبير. 

الحصارُ والقصفُ الذي تفرضه قواتُ النظام على المنطقةِ وضعفُ امكاناتِ المشافي الطبية لمعالجة الجرحى في الحولة وخصوصًا الحالات الحرجة كانت أبرزَ الأسباب وراءَ وجودِ مثل هكذا وسيلة لنقل الجريح.  

لتبقى الدراجةُ الطبيةُ على الرغم بساطتها أملَ الجرحى الوحيد في الحصول على العلاج السريع، والبديلَ الأسهلَ لفرق الدفاع المدني لنقلِ المصابين رغم خطورةِ الطريق ووعورتِه.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*